جاري تحميل ... الأهرام نيوز

رئيس التحرير: محمد عبدالعظيم عليوة

رئيس التحرير التنفيذي: عبدالحليم محمد

نائب رئيس التحرير: د.الحسن العزاوي

أخبار عاجلة

إعلان في أعلي التدوينة

رياضة

أجاي السليم في المكان السليم.. خماسية منحت الأهلي الفوز على صن داونز

نجح النادي الأهلي في خطف فوز ثمين من ضيفه صن داونز بطل جنوب إفريقيا في ذهاب دور الـ 8 ببطولة دوري أبطال إفريقيا بهدفين دون رد.

وتعرض الأهلي لضغوط كبيرة طوال الفترة الماضية بسبب الهزيمة العريضة التي تعرض لها أمام بطل جنوب إفريقيا الموسم الماضي.

لكن السويسري ريينه فايلر، المدير الفني للأهلي، كان جاهزًا ومستعدًا بما يكفي لتحقيق نتيجة جيدة تعينه في مباراة الإياب التي ستقام السبت المقبل.

أجاي سر التحول

أجرى فايلر مجموعة تغييرات عدلت شكل الفريق عما كان عليه في قمة السوبر أمام الزمالك وجعلت الأهلي أمام صن داونز أكثر فعالية.

أول التبديلات هي تغيير مركز أجاي من المهاجم الصريح إلى الجناح الأيسر، وكان هذا التبديل بالتحديد سر التحول الكبير في شكل الأهلي.

في غياب رمضان صبحي، يعاني الأهلي افتقار اللاعب المبتكر القادر على تطوير الأداء الهجومي وخلق الحلول أمام التكتلات الدفاعية.

وعندما يتحول أجاي إلى مركز المهاجم الصريح فإن الفريق يعتمد على جناحين لا يستطيعا تعويض أدوار رمضان وحلوله الفردية.

تقتصر أدوار الشحات وجيرالدو على الجري خلف ظهيري الجانب في الخصم واستغلال المساحة التي تتولد ورائهما، لكنه إذا تكتل الخصم فإن حلولهما تغيب.

لكن بعودة أجاي في مباراة الليلة لمركز الجناح نجح الأهلي في إيجاد الحل الفردي فكان قادرًا على الصعود بالكرة من المناطق الخلفية.

كذلك استفاد الأهلي من مهارات أجاي في المواقف الفردية والقدرة على التسلم تحت الضغط وتوصيل زملائه في مناطق خطرة أمام المرمى.

إطلاق سراح معلول

ثاني المكاسب التي حققها هذا التحول هو إطلاق سراح على معلول في الجهة اليسري، ففي وجود الجناح التقليدي مثل الشحات أو جيرالدو يتم تقييد الظهير كثيرًا.

حيث يفضل الشحات وجيرالدو البقاء عبر الخطوط وهو ما يقلل المساحات أمام الظهيرين اللذان يلعبان خلفهما.

في مباراة الأهلي وصن داونز الليلة، وجد معلول مساحات شاسعة لأن أجاي من بين الأجنحة الرائعة في التحرك، ويمتلك مرونة كبيرة تجعله يتحول لمهاجم بالعمق.

وبفضل هذه التحركات وسحب الظهير للعمق يحقق الأهلي أمرين غاية الأهمية، أولهما كثافة داخل منطقة الـ 18 وثانيهما فتح الطريق أمام علي معلول وهو ما استفاد منه الفريق.

متولي وإبراهيم.. الفوز بالثنائيات

ثالث العوامل التي منحت الأهلي التفوق الليلة، هي الرهان على ثنائي دفاعي فاز في كل الالتحامات الثنائية والكرات الهوائية.

وحرم ثنائي الأهلي بفضل سرعتهما وقوتهما الخصم من نقطة القوة المتمثلة في الارتداد السريع، وبالتالي كان الأهلي قادرًا على شل خطورة الخصم تمامًا.

بادجي لحظة تحول

فيما كان دخول أليو بادجي أحد أبرز وأهم العوامل التي منحت الفريق التفوق، حيث بدا متحركًا في كل مكان ونجح في الفوز بالصراعات البدنية والثنائية، وطلب الكرة عبر الخطوط.

كما تمتع بالفوز بالكرات الهوائية، وكذلك كان هادئًا في تسلم الكرة تحت الضغط بما يمنح الفريق القدرة على التقدم والوصول لمناطق الخطورة، وكذلك نجح في الحصول على ضربة الجزاء التي منحت الفريق التفوق.

ديانج.. لا جديد يذكر

وكالعادة منح  أليو ديانج الأهلي تفوق دفاعي كبير، بفضل فوزه بالكرات المرتدة سواء من دفاع الخصم أو دفاع الأهلي، حيث قدم جهدًا بدنيًا كبيرًا في تغطية المساحة العرضية بملعب الأهلي ما منح الفريق الاستحواذ الدائم.
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *