جاري تحميل ... الأهرام نيوز

رئيس التحرير: محمد عبدالعظيم عليوة

رئيس التحرير التنفيذي: عبدالحليم محمد

نائب رئيس التحرير: د.الحسن العزاوي

أخبار عاجلة

إعلان في أعلي التدوينة

مقالات

طارق المناخلي يكتب رحل محمد عمارة

من المؤلم ان تشرق علي مصر الشمس يوما وليس بها محمد عمارة بعد اكثر من أربعين عام من السطوع بكتب ومقالات ومناظرات شغلت العالم الاسلامي وأنارت عقول المسلمين
بكلمات مختلفة دائما وجمل شديدة الدقة والمناعة وافكار جديدة وصوت أجش قوي واثق ولسان لا يخاف مناظر كائنا من كان فالاهتزاز دائما كان حظ مناقشي عمارة الذين تصدمهم الغزارة الثقافية والمعرفية لبحر العلوم الدينية والفلسفية محمد عمارة
قبل ظهور محمد عمارة كانت الدعوة والفكر الاسلامي تمثل لدي القراء مجموعة من الوعظيات مرتكزة علي العواطف والارتجال تأتي في مراحل متراجعة علي مستوي الضبط والاتقان والعقلانية والطرح المنهجي عن ما يطرحه كتاب اليسار والفكر العلماني الذين قدموا انفسهم كسابقين بخطوات طويلة في سبيل العقلانية والمعرفة والفكر علي وعاظ المسلمين وعلمائهم
ليظهر في أواخر السبعينات رجل أزهري بجلباب بلدي وعباءة يغزو كل الصحف والمجلات وقاعات المحاضرات والمناظرات يحمل خطاب مختلف وكلمات جديدة وطرح ضرب شبهاتهم بشدة بشكل جعل من أفكارهم مرادف للسطحية والضحالة الفكرية فلم يعد هناك وزن لأفكار وأدها عمارة علي مرأي ومسمع الجميع
وتقدم بالخطاب خطوات بعيدة في سبيل العقلانية والطرح المعرفي الدقيق حتي غدت الصورة مختلفة تماما عن شكلها قبل عمارة
فالخطاب الاسلامي في شدة العقلانية والانضباط العلمي المعرفي وخصومه في شدة التراجع والضعف والتهافت حتي صارت تلك هي الصورة وهذا هو المشهد الدائم حتي عصرنا الحالي
لقد كان عمارة هو صاحب التحول هو صاحب التأطير والتنظير الذي حول الامر من خطب ومواعظ عاطفية لعلم حقيقي ومعرفة منضبطة مكررا ما فعله أسلافه من المجددين عبر التاريخ
رحيل عمارة اليوم هو فقدان المسلمين لاحد اهم عقولهم في العصر الحديث ونكبة عظيمة فلا احد اليوم مثل محمد عمارة
رحم الله الاستاذ الدكتور محمد عمارة عضو مجمع البحوث الاسلامية وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر وجزاه خير عن المسلمين في كل مكان.
الصورة من مناظرة دكتور محمد عمارة وفرج فودة التي أطلق عليها مناظرة القرن
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *