جاري تحميل ... الأهرام نيوز

رئيس التحرير: محمد عبدالعظيم عليوة

رئيس التحرير التنفيذي: عبدالحليم محمد

نائب رئيس التحرير: د.الحسن العزاوي

أخبار عاجلة

إعلان في أعلي التدوينة

مقالات

الشيخ احمد عليوة يكتب نقض تتبعات الدارقطني على البخاري ومسلم


الحديث رقم (216) قال الإمام الدارقطني (1/267) (216)- وأخرج أيضاً عن عبد الله بن هاشم عن وكيع في الأوزاعي عن عبدة عن هلال عن فروة عن عائشة عَنِ النَّبِيِّ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم) : "أعوذ بك من شر ما عملت ومن شر ما لم أعمل" قال أبو الحسن: هذا حديث مسلم لم يسنده غير وكيع وخالفه ابن أبي العشرين والوليد بن مسلم والوليد بن مزيد وأبو المغيرة وغيرهم لم يذكروا فيه فروة وقال عن هلال سئلت عائشة رواه جماعة من مسلم عن وكيع. وحدثناه ابن مالك عن عبد الله بن أحمد عن أبيه عن وكيع مثله.اهــ وقال الإمام الدراقطني العلل (3681) وخالفه الوليد بن مسلم، والفريابي، فروياه عن الأوزاعي، عن عبدة، عن هلال، عن عائشة، وقولهما: عن الأوزاعي أصح من قول وكيع، عنه. والصواب قول منصور، وحصين، والأعمش، عن هلال. وتابع هلال بن يساف على ذكر فروة أَبو إِسْحَاقَ وعَنْه شَرِيكٌ: 🌹🌹 الحديث المنتقد على الإمام مسلم : قال مسلم (2716) وحَدَّثَنِي عَبْدُ اللهِ بْنُ هَاشِمٍ، حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، عَنِ الْأَوْزَاعِيِّ، عَنْ عَبْدَةَ بْنِ أَبِي لُبَابَةَ، عَنْ هِلَالِ بْنِ يَسَافٍ، عَنْ فَرْوَةَ بْنِ نَوْفَلٍ، عَنْ عَائِشَةَ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، كَانَ يَقُولُ فِي دُعَائِهِ: «اللهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا عَمِلْتُ، وَشَرِّ مَا لَمْ أَعْمَلْ». 🌹🌹 مخارج الحديث عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: روى هذا الحديث عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها جماعة منهم: ( ، فَرْوَةُ بْنُ نَوْفَلٍ الاشْجَعِيِّ ، وهِلَالُ بْنُ يَسَافٍ ، وأم كلثوم بنت الصديق ، والقاسم بن محمد) . ورواه عن فَرْوَةَ بْنِ نَوْفَلٍ اثنان : (وهِلَالُ بْنُ يَسَافٍ ، وأبو إسحاق السبيعي). 🌹🌹 وإليك بيان هذه الطرق: 🌹🌹 الطريق الأول عَنْ فَرْوَةَ بْنِ نَوْفَلٍ: رواه أبو إسحاق السبيعي والسند إليه فيه ضعف: أخرجه أحمد (25084) ، (26205) ، الطبراني في "الدعاء" (1357) . 🌹🌹 الطريق الثاني عَنْ فَرْوَةَ بْنِ نَوْفَلٍ الاشْجَعِيِّ: رواه عَنْه هِلَالُ بْنُ يَسَافٍ، واختلف عليه فرواه عنه الجماعة ( منصور وحصين والأعمش ، وعبدة فيما رواه وكيع عن الأوزاعي ) على أن هلال بن يساف أخذ الحديث عن فروة بن نوفل وأن الذي سأل عائشة هو فروة ، وخالف الجماعة ، عبدة في رواية رواها الأوزاعي واواها عنه الواليد (موسى بن شَيْبة، وأَبُو الْمُغِيرَةِ ، والْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ والفريابي). فجعل الأوزاعي السائل لأم المؤمنين هو هلال بن يساف ، وحذف فروة من الإسناد : 🌹🌹 وهنا لا بد من الترجيح رجح مسلم رواية وكيع عن الأوزاعي عن عبدة التى توافق ما رواه الجماعة منصور وحصين والأعمش عن هلال عن فروة أنه هو الذي سأل عائشة: ورجح هذا الوجه تبعا لمسلم الحافظ المزي : قال المِزي في "تحفة الأشراف" ( 12/ 333) : المحفوظ حديث ابن يساف، عن فروة بن نوفل، عن عائشة. وشذ الدارقطني فرجح رواية الأوزاعي عن عبدة عن هلال ابن يساف ، بحذف فروة وجعل السائل لأم المؤمنين هو هلال بن يساف. 🌹🌹 أخطاء الحافظ الدارقطني : للحافظ الدارقطني ثلاثة أخطاء: الخطأ الأول : رجح الرواية المنفردة الشاذة حيث إن الأوزاعي تفرد بالرواية عن عبده على حذف فروة ، وجعل السائل هو هلال بن يساف. ولم ينتبه الدارقطني إلى أن التفرد من الأوزاعي ، في مخالفة الجماعة الذين رووا الحديث بأن السائل فروة وليس من وكيع. الخطأ الثاني : ألصق الخطأ بوكيع ، ووكيع إمام ثبت لدقيق علم وكيع روى عن الأوزاعي ما يوافق الجماعة. واختار عن شيخه صحيح حديثه ، والصحيح أن التضارب والاختلاف من الأوزاعي وليس من وكيع فكلا الوجهين ثابت عن الأوزاعي فالاختلاف منه. الخطأ الثالث : تناقض الدارقطني حيث صحح في العلل رواية الجماعة التي تقتضي أن السائل لأم المؤمنين هو فروة ، والذي روى عنه ذلك هو هلال ، وصحح رواية عبدة على حذف فروة وأن السائل هو هلال بن يساف ، وهذا تناقض فالحديث واحد ومخرجه واحد عن أم المؤمنين ، وسائلها واحد ، وهلال هو الذي أخذ الحديث عن فروة ، فإما أن تصحح رواية الجماعة بما فيها الوجه الصحيح عن الأوزاعي الذي رواه وكيع ، فقد اختار عن شيخه الأوزاعي صحيح حديثه ، وإما أن تضعف رواية الجماعة ويصحح عدم ذكر فروة في الإسناد ويكون السائل هو هلال ، وهذا بعيد جدا فتنبه. 🌹🌹 وإليك روايات الحديث على الصواب مع بيان الاختلاف: روى هذا الحديث عن عَنْ هِلَالِ بْنِ يَسَافٍ،عَنْ فَرْوَةَ بْنِ نَوْفَلٍ الاشْجَعِيِّ: 1- منصور: أخرجه إسحاق إسحاق (1600) ، وأحمد (26368) ، و(26371) ، ومسلم (2716) (65) ، وأبو داود (1550) ، والنسائي في "المجتبى" (1307) ، (5525) ، وفي "الكبرى" (1231) (7911) ، و"ابن ماجة" 3839 وابن حبان (3031) ، والبيهقي في "الدعوات الكبير" (340) ، والمزي في تهذيب الكمال (23/181) و(23/182) ، 2- حُصَيْنُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِيُّ : أخرجه مسلم (2716) وإسحاق إسحاق (1601) ، و(1684) وأحمد (24033) ، و(24684) ، والنسائي في "المجتبى" (5526) ، (5527) ، (5528) ، وفي "الكبرى" (7912 ) ، و(7913 ) ، و(7914 ) ،وابن ماجه (3839) ، وابن أبي شيبة (29125) ، ومسدد اتحاف الخيرة (6205) وابن أبي عاصم في "السنة" (370) ، وابن حبان (1032). 3- الأعمش : علل الدارقطني (3681) ، 3- عَبْدَةُ بْنُ أَبِي لُبَابَةَ: أخرجه أحمد (25784) قال حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، قَالَ: حَدَّثَنَا الْأَوْزَاعِيُّ، عَنْ عَبْدَةَ بْنِ أَبِي لُبَابَةَ، عَنْ هِلَالٍ يَعْنِي ابْنَ يَسَافٍ، عَنْ فَرْوَةَ بْنِ نَوْفَلٍ، عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ: أخرجه مسلم (2716) (66) ، والدارقطني في التتبع (216) وهذا الوجه رجحه مسلم (2716) (66) والحافظ المزي : قال المِزي في "تحفة الأشراف" ( 12/ 333) : المحفوظ حديث ابن يساف، عن فروة بن نوفل، عن عائشة. 🌹🌹 وخالف وكيع عن الأوزاعي جماعة منهم : (موسى بن شَيْبة، وأَبُو الْمُغِيرَةِ ، والْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ) أخرجه النسائي في "المجتبى" (5523) ، و(5524 ) ، وفي "الكبرى" (7909) ، و(7910) والطبراني في "الدعاء" (1358) و (1359). من طرق عن الأوزاعي، عن عبدة، عن هلال بن يساف، عن عائشة، به. لم يذكروا فروة في الإسناد. 🌹🌹 وتابع فروة أُمُّ كُلْثُومٍ، بِنْتُ أبي بكر رضي الله عنهما وسنده حسن: أخرجه ابن ماجة (3846 ) ، والطيالسي (1674) ، واتحاف الخيرة (6205) والمطالب (3344) ، إسحاق بن راهويه (1165) وأحمد (25019)، (25137) و (25138) و (25139) ، والبخاريُّ في الأدب المفرد" (639)، وابن حبّان: في الإحسان (869)، والموارد (2413) ، ووعبد الغني بن عبد الواحد المقدسي في الترغيب في الدعاء (75)، وابن أبي شيبة (29345)، والطحاوي في "شرح مشكل الآثار" (6025) (6026) (6027) وأبو يعلى (4473) ، والطبراني في الدعاء (1347) ، والحاكم (1914) ، والبيهقي في الدعوات الكبير (202) ، قال البوصيري في الزوائد (4/141) : هَذَا إِسْنَاد فِيهِ مقَال أم كُلْثُوم هَذِه لم أر من تكلم فِيهَا وعدها جمَاعَة فِي الصَّحَابَة وَفِيه نظر لِأَنَّهَا ولدت بعيد موت أبي بكر وَبَاقِي رجال الْإِسْنَاد ثِقَات اهـ. 🌹🌹 قلت أحمد عليوة : حسبك أنها بنت الصديق فمثلها خطأ أن يجرح ، وما روت إلا ما وافق الثقات. ورواه النَّضْر بن شُميل -كما عند إسحاق بن راهويه (1165) ، والطحاوي (6024) - عن شعبة، عن جبر بن حبيب، فقال: عن أمِّ كلثوم بنت علي، ورواه بقية بنُ الوليد- كما عند الطحاوي (6023) - عن شعبة، عن جَبْر بن حبيب، فقال: عن فاطمة بنت أبي بكر، عن عائشة. ولعله ثد تصحف ، والمحفوظ عن أُمِّ كُلْثُومٍ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ، رواه عن جَبْر بن حبيب (حماد بن سلمة، وشُعبة، والجُريري) 🌹🌹 وتابعهم الْقَاسِمُ بْنُ محمَّد عن عن عائشة وليس بحفوط: أخرجه أبو يعلى المطالب (3344) ، والطحاوي (6028) وقد الحاكم (1915)
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *