جاري تحميل ... الأهرام نيوز

رئيس التحرير: محمد عبدالعظيم عليوة

رئيس التحرير التنفيذي: عبدالحليم محمد

نائب رئيس التحرير: د.الحسن العزاوي

أخبار عاجلة

إعلان في أعلي التدوينة

حوادث

" ويله " الكهربائى قطع صديق عمره ٨ قطع وألقى أشلائه على طريق الأوسطى بحلوان





 


اللواء محمد عاكف يكشف لغز الجريمة ويلقى القبض على المتهم فى أقل من ٤٨ ساعة


كتب / عبد الحليم محمد


نجح أبطال مباحث قسم شرطة حلوان، برئاسة المقدم إبراهيم سليم تحت إشراف ومتابعة مستمرة من السيد اللواء محمد عاكف مدير قطاع الجنوب  في كشف واحدة من أخطر الجرائم عقب  العثور علي أشلاء آدمية ملقاة بمنطقتي الطريق الدائري الأوسطي وعين حلوان، دائرة القسم، .. وبالتدقيق والفحص والتحريات 

تبين ان تلك الأشلاء لعامل بورشة قام صديقه بقتله وتقطيع جسده إلى ثمانى أجزاء ثم ثام بدفن الرأس

وصب عليها مادة أسمنتية لتضليل رجال الأمن.

كانت الأجهزة الأمنية قد عثرت علي مؤخرة شخص ملقاة في القمامة بمنطقة عين حلوان وتزامن مع ذلك العثور علي أجزاء أخرى ملقاة بالطريق الأوسطي،وعلى الفور قام اللواء محمد عاكف بالإنتقال على رأس  قوة أمنية لمحل البلاغ وبعمل التحريات أمكن تحديد هوية الضحية وتبين أنه يدعى "أحمد إبراهيم أحمد"، 45 سنة، عامل بورشة، ومقيم بمدينة 15 مايو، وله محل إقامة اخر بمدينة حلوان.

بتكثيف التحريات وتفريغ كاميرات المراقبة بموقع الحادث أمكن تحديد هوية المتهم وتبين انه صديق الضحية ويدعي "هشام علي محمد"، وشهرته ويله 38 سنة، كهربائي سيارات ومقيم بين العزبتين، دائرة القسم. .. عقب تقنين الإجراءات وبإعداد الأكمنة اللازمة أمكن القبض علي المتهم.

وبمواجهته أمام اللواء محمد عاكف مدير مباحث قطاع الجنوب إعترف بقيامه بإستدراج الضحية لمنزله وفور دخوله الشقة خنقه بحزام وسدد له عدة طعنات بسكين، وقام بتقطيع جسده لثمانى أجزاء ودفن الرأس وصب فوقها أسمنت واستغل معرفته بوقوع جريمة مشابهة في ذات التوقيت وعثور رجال المباحث في وقت سابق علي أجزاء آدمية خاصة بجريمة اخري بمركز طوخ، حيث قام المتهمين خلالها بالقاء أجزاء جثة في مدينة حلوان، فقام المتهم بتقطيع جثة صديقه وإلقاء الأجزاء بالقرب من ذات موقع الجريمة الأخرى لتضليل رجال الأمن ليظنوا أنها لذات الجثة الأولى.كل هذا بسبب خلافات بينهما .. 

تحرر عن ذلك المحضر اللازم وأمرت النيابة بحبس المتهم 4 أيام علي ذمة التحقيقات... جددها قاضى المعارضات ب ١٥ يوماً

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *