جاري تحميل ... الأهرام نيوز

رئيس التحرير: محمد عبدالعظيم عليوة

رئيس التحرير التنفيذي: عبدالحليم محمد

نائب رئيس التحرير: د.الحسن العزاوي

أخبار عاجلة

إعلان في أعلي التدوينة

حوادث

المعادى ودعت " إسلام " بالدموع ... عريس الجنة سقط من الدور الحادى عشر من كابينة الاسانسير




 


                                

كتب / عبد الحليم محمد 


ودعت المعادى أحد خيرة شبابها الذى سقط من داخل غرفة الاسانسير ليه العيد أثناء نزوله لصلاة العيد والإحتفال مع أصدقائه الذين يعشقونه لدماثة خلقه وأدبه وإحترامه لنفسه وللكبير والصغير ولما لا ووالده الحاج فتحى الموان ذلك الرجل الذى لا يخرج من فاهه إلا الكلمة الطيبة والدعاء لكل من يلقى عليه السلام بأطيب الكلمات وأعطرها .. وشقيقه الأكبر الذى يسير على منوال والده ... هرول الجميع حاملين جسد صديقهم وأبنهم إسلام إلى المستشفى داعين الله أن يشفيه رغم ما به من إصابات تحول دون ذلك ... لكنه أمل الأهل والأحباب وتم حجزه بالفعل بالعناية المركزة طوال تلك الفترة ولم يتوقف الجميع عن الدعاء حتى بعدما أخبرهم إسلام بأنه يقترب من لقاء ربه الذى تمناه بل ووصاهم جميعاً بإقامة صلاة جنازته بمسجد النصر بعرب المعادى .... هنا فقط توقف الجميع وساد الصمت وتحجرت الحناجر وصعدت روح إسلام إلى عنان السماء وبالفعل تمت

صلاه الجنازه بعد صلاه ظهر الخميس بمسجد النصر بعرب المعادى ودفن جثمان الشاب الخلوق بمقابر العائلة بمدينة ١٥ مايو فى جنازة مهيبة حضرها الآلاف من الأصدقاء والجيران والأحباب الذين لم يتوقفوا عن الدعاء له بالرحمة والمغفرة والصبر والسلوان لأسرته وأهله وأحبابه  ... يقول عنه صديقه المقرب عمر جمعة : إسلام كان اقرب صديق ليا

كان محدد فرحه تالت يوم العيد وسقط من باب الاسانسير  وهوا نازل يصلى العيد ودخل العنايه المركزة ولكن قدر الله نافذ

اسلام كان من المستعدين- الله عز وجل يعرفه 

والله مارأيت منه الاخيرا 

شغل وقته ويومه كله بالصالحات اما فى عمله او يقرأ القرآن او يذكر الله ليس عنده وقت فراغ

اشهد الله انه اتصل بيا قبل صلاه العيد وقالى بالنص انا عايز افرحك ياصاحبي واقولك انى ختمت القرأن  

وعمل حجامه قبل صلاه العيد وهى سنه عن النبي  (ص) 

وكان من المعتكفين بالمسجد اخر ١٠ ايام من رمضان

قال صلى الله عليه وسلم 

“اذا اراد الله بعبد خيرا عسّله قالو وما عسّله يارسول الله قال يوفقه لعمل صالح ثم يقبضه عليه “ 

صدق رسول الله (ص )


ويقول صديقه حازم خليفة : واقسم بالله  اتاثرت جدا وحزين جدا بخبر وفاتك ، مش انا بس المعادى كلها وكل اللى عرفك او اتعامل معاك ، عريس فى الجنة ونعيمها ان شاء الله يا رب ، شاب فى العشرينات اختار طريق  ربنا وطريق الالتزام ربنا عشان بيحبك فضل انك تبقى عنده انتا ان شاء الله فى مكان احسن من الدنيا بكتير 

اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يرحمك ويغفر لك ويسكنك فسيح جناته ويلهم اهلك واصحابك وحبايبك الصبر والسلوان واكيد اللى هيصبر اهلك على فراقك انك فى حتة احسن من هنا ( عريس فى الجنة ) ان شاء الله ... ويقول محمد السيد أبو العنيين انا لله وانا اليه راجعون

ربنا يرحمك يا حبيب قلبي وكذلك شقيقه مصطفى والأستاذ محمود رمضان وجيران إسلام أصحاب مطعم أولاد أبو هانى وكذلك أولاد الحاج عبد الرازق والحاج مصطفى العطار والأستاذ ولاء حسن ورضا حلمى وياسر كاشورى ومحمود وأحمد رضوان والشيخ العلامة هانى رضوان وأبناء الحاج محمد عبد العليم الخضرى والأستاذ سلامة العمدة وجميع العاملين معه والأستاذ علاء أبو العنيين والأستاذ ضياء محمد عبد الحليم والإعلامى أبو ياسر الهوارى والأستاذ أحمد رجب والأستاذ محمد عبد الأله المحامى ومحمود ويوسف طارق جمال ومحمد عبد الحليم محمد وبكرى محمد  وجميع الجيران الذين تعدوا بالآلاف ولا يمكن لنا نشر الأسماء بالكامل ونعتذر عن ذلك ولا يسعنا إلا أن ندعو للفقيد الغالى بالرحمة والمغفرة ولوالده وأسرته بالصبر والسلوان


الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *