جاري تحميل ... الأهرام نيوز

رئيس التحرير: محمد عبدالعظيم عليوة

رئيس التحرير التنفيذي: عبدالحليم محمد

نائب رئيس التحرير: د.الحسن العزاوي

أخبار عاجلة

إعلان في أعلي التدوينة

مقالات

صبحي يوسف يكتب روعة البيان في بلاغة القرآن

روعة البيان في بلاغة القرآن
تعددت أنواع الإعجاز في القرآن الكريم والتى تحدي الله تعالى بها كل البشر فلم يكن هذا التحدي تحديا لفظيا فقط لكنه كان عباره عن تحديات مختلفة وإعجازات متعددة فهناك الإعجاز اللفظي وهناك الإعجاز العلمي وهناك الإعجازات الرقمية وغيرها الكثير
ومن أجمل هذه الإعجازات وأقواها الإعجاز اللفظي في القرآن 
ولابد لك أن تعلم عزيزي القاريء أن لغتنا العربية تتميز بثرائها وكثرة مرادفاتها وتنوع معاني اللفظة الواحدة
واليوم نتحدث عن كلمة واحدة وردت في القرآن الكريم مرات عدة ألا وهي كلمة الخوف
فالخوف عبارة عن حالة جسدية ونفسية يصاب بها الإنسان عند توقع مكروه لدليل ظني أو مؤكد ويكون في الأمور الدنيوية والأخروية
فمثلا الخوف من الله ليس المراد به ما يخطر بالبال من الفزع والرعب والذعر وإنما يراد به الكف عن المعاصي واختيار الطاعات والخوف المحمود الصادق هو ما حال بين صاحبه وبين محارم الله
وقد وردت كلمة الخوف بمشتقاتها في القرآن الكريم ما يزيد على مائة وعشرين مرة واختلف معنى الكلمة في كثير من الأحيان ومن هذه المعاني
1/الخوف بمعناه الحقيقي وهو القلق والرعب ومنه ما ورد في قوله تعالى (فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون) 
2/ الخوف بمعنى النقص ومنه قوله تعالى (أو يأخذهم على تخوف) أي ينقصهم شيئاً فشيئا
3/الخوف بمعنى العدو ومنه قوله تعالى الذي أطعمهم من جوع وأمنهم من خوف) أي من عدو ومنه أيضا (ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع) 

4/الخوف بمعنى الحرب والقتال كما في قوله تعالى(فإذا جاء الخوف )أي جاء الحرب والقتال
5/الخوف بمعنى الهزيمه ومنه قوله تعالى(وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف) 
6/الخوف بمعنى العلم والدراية ومنه قوله تعالى (فمن خاف من موص جنفا أو إثما)  
7/الخوف بمعنى الشك والظن ومنه قوله تعالى (إلا أن يخافا أن يقيما حدود الله)
عزيزي القاريء هذه لفظة واحدة اشتركت في حروف واحدة ولكن تعددت معانيها ومع ذلك حُسن استخدامها في كل موضع وكأنها خُلِقت له مما يدل على روعة القرأن الكريم المنزل على نبينا العظيم بأطهر وأشرف اللغات لغتنا العربية
وإلى لقاء آخر إن أحيانا الله
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *