جاري تحميل ... الأهرام نيوز

رئيس التحرير: محمد عبدالعظيم عليوة

رئيس التحرير التنفيذي: عبدالحليم محمد

نائب رئيس التحرير: د.الحسن العزاوي

أخبار عاجلة

إعلان في أعلي التدوينة

رياضة

كتبها في طفولته وحققها في شبابه.. "صلاح عزازي" بطل عالمي من طراز فريد في الشرقية (بروفايل)

 



كتب محمد عبدالعظيم عليوة




طفل في مُقتبل العمر لا يزل يتحسس خطواته الأولى في دنيا الشباب والمثابرة، ورغم الخلفية والنشأة البسيطة والريفية التي يعيشها إلا أن داخله كان مؤمنًا كل الإيمان بأن المستقبل حتمًا سيحمل أحلامه التي ينوي تحقيقها، والتي دونها الفتى بخطٍ طفولي على باب غرفته المتواضعة: "صلاح عزازي بطل العالم".


كبر الفتى قليلًا واعتاد السير يوميًا من بلدته بالكفر القديم إلى مركز شباب بلبيس بمحافظة الشرقية، والأسباب كانت معروفة آنذاك ولا تخرج عن تردي الظروف المعيشية وفقر الفتى وأسرته، لكنه لم ينسى اللقب الذي أعطاه لنفسه ودونه فوق باب غرفته، ورويدًا رويدًا بدأ الصغير في تعلم فنون رياضة الكيك بوكسينج، حتى أتقنه بعد عناء وجهد كبير، ليبدأ رحلته نحو حلمه الكبير.


من داخل أسرة ريفية بسيطة، انطلق صلاح لمصاف أبطال الجمهورية في لعبته، قبل أن يواصل تحديه للصعاب والظروف حتى تربع على عرش اللعبة على المستوى العالمي.


وطوال أربعة عقود، مثل صلاح عزازي مصر في العديد من المحافل الدولية، حتى حصد أكثر من 18 بطولة عالمية بجهوده الذاتية، دون أى دعم يُذكر من مديرية الشباب والرياضة، منذ بداية ممارسته اللعبة وحتى الآن، وبين هذا وذاك ظل كما هو ببساطته وتواضعه رغم ما تبدل في حياته للأفضل، إلا أن طباع الريف مثلها مثل الأرض وخواصها لا تفارق صاحبها طوال حياته.


بدأ "صلاح" قصة نجاحه وكفاحه منذ كان في الرابعة عشر من عمره، وقتها كان يمارس لعبة الكاراتيه، قبل أن ينتقل بعدها إلى رياضة الكونغ فو، حتى انتهى به المطاف في فريق الكيك بوكسينج بعدما رأي أفلام البطل العالمي الشهير "بروس لي".


أُعجب صلاح بالبطل العالمي وظلت صورته محفورة في وجدانه، قبل أن يدون جملته الشهيرة على باب غرفته، وبعدها رفض الاستسلام لظروفه الصعبة، خاصةً وأن رياضته التي أحبها كانت تحتاج مصروفات إضافية ونظام غذائي محدد يتطلب الكثير من المال، لكن في النهاية نجح كفاح الفتي في الوصول به إلى الأراضي الإيطالية، وهناك حقق المركز الرابع بطولة العالم للمرة الأولى في الكيك بوكسينج.


جذب صلاح الأنظار إليه بعدما حصد مركز متقدم في إيطاليا، قبل أن يُعيد الكره في الأراضي الأمريكية، لكنه هذه المرة حصد الميدالية الفضية، ليتم تصعيده لبطولة المحترفين، وهناك حصل على المركز الأول، بالإضافة إلى لقب وصيف العالم في بطولة المحترفين التي أقيمت في إسبانيا، ومن بعدها اعتاد على ذهب بطولة العالم والتصق المركز الأول بصلاح عزازي ابن القرية الريفية البسيطة بمحافظة الشرقية.


ورفع صلاح عزازي علم مصر في أكثر من 25 دولة شارك فيها في بطولات عالمية، حيث حصد أكثر من 18 بطولة دولية، واحتل أحد المراكز الأولى خلال 7 بطولات.


وتوج صلاح عزازي، في نوفمبر الماضي، ببطولة العالم للكيك بوكسينج، وذلك للمرة الثامنة عشر في تاريخه، حيث أقيمت بمدينة مانشستر بالأراضي الإنجليزية، وحصل خلالها على ذهبية وزن 85 كيلو جرام، وفضية الوزن المفتوح بنفس البطولة.

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *