جاري تحميل ... الأهرام نيوز

رئيس التحرير: محمد عبدالعظيم عليوة

رئيس التحرير التنفيذي: عبدالحليم محمد

نائب رئيس التحرير: د.الحسن العزاوي

أخبار عاجلة

إعلان في أعلي التدوينة

مقالات

إبراهيم عبدالحليم يكتب نقطة نظام



أعتقد ما تمر به البلاد في هذه الفتره العصيبه منعطف خطير يجب علينا جميعا أن نتخطاه بكل السبل الممكنه والآليات المتبعة
.

كلنا في مركب واحده ولابد أن نكون علي قدر المسئوليه ونجتهد ونلتزم بالتعليمات التي تقرها الدوله فهي تعلم حجم المسئوليه وحجم الخطر وتقدم كل السبل الممكنه للحفاظ على سلامة المصريين  .

إذن لابد أن نكون علي قدر هذه المسئوليه ونتعاون مع أجهزة الدوله ومؤسساتها التي تقدم كل ما في وسعها لحمايتك وحماية أسرتك من أي خطر  .

ومن هنا أناشد رواد التواصل الإجتماعي وتحديدا الفيس بوك بضرورة توخي الحذر في أي معلومه تنشرها بدون علم مصدرها ومدي صحتها حفاظا على الناس والرأي العام من الآثار السلبية التي قد تحدث عن ذلك  .

فإيذاء العقل بفكر أو رأى أو حتى بوست على مواقع التواصل الأجتماعى هو أسوأ بكثير من إيذاء الجسد نفسه وتأثيره السلبي بكل تأكيد .

وأتمني أن ننحي  الخلافات والأنقسامات جانبا لامجال لها نهائي في هذا التوقيت العصيب لابد أن نلتف جميعا تحت راية علم مصر نساند بعضنا البعض ندعم بعض ..  نحب بعض ..  ننقي القلوب والعقول من أي شوائب قد تكون مصدرا لوقوع خطر أو كارثه لا قدر الله  .

وأود أن أوضح أن الأزمات هي التي تظهر المعدن الأصيل لذلك أراهن علي شباب بلدي الواعي المحترم وعلي رجالها الشرفاء الذين أظهروا المعدن الأصيل للمصريين بالمنافسه في تقديم المبادرات المحترمه والهادفه لكل المتضررين من هذه الازمه .

لذك لابد أن نتيقن جيدا لهذا الأمر ونوازن بين الأمور
 " بنقطة نظام "  نكون علي علم جيدا بما يحدث حولنا من خطر حقيقي ونتجنبه بالمحافظة والإلتزام بالمنازل والبعد عن التجمعات قدر المستطاع.

ونشجع وندعم المبادرات الطيبه التي يقدمها المصريين نعم لابد أن نشجعهم وندعمهم بكل قوه ونشارك معهم في الحفاظ علي بلدنا وأهلها  .

دعوه للحب  وتنقية القلوب  .. دعوه للتقارب .. دعوه للتسامح .. دعوه للنقاء .. دعوه للتصالح .. دعوه للم الشمل .. دعوه لأخلاص النوايا  .. دعوه لمساندة بلدنا ودعم مؤساساتها التي تعمل علي قدم وساق من أجل الحفاظ على مصر والمصريين  .

وأخيرا دعوه للنظام لنبدأ منها  "نقطة نظام "
ونلتزم لنعبر هذه المرحله الفارقه بأمان

 ولا نملك سوي الدعاء للمولي عز وجل أن يحفظ مصر وأهلها يارب العالمين  .

وللحديث بقيه أن كان فى العمر بقيه
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *